أعضاء يقاطعون جلسة المجلس المحلي احتجاجا

أحداث قريتنا
177
0

**نقاطع جلسة المجلس حرصًا على المصلحة العامة

أصدر أعضاء المجلس المحلي، الحاج عبدالله عماش وسامي العلي ومنيب عماش وأحمد خليل بيانا يعلنون من خلاله عن مقاطعتهم لجلسة المجلس المحددة لمساء اليوم الثلاثاء:

“نحن أعضاء المجلس المحلي، رئيس كتلة المعارضة سامي العلي وأعضاء الائتلاف الحاج عبد الله عماش، السيد منيب عماش والسيد أحمد خليل، قررنا مقاطعة جلسة المجلس المحلي المنعقدة اليوم 23.08.2016 الساعة السابعة مساء.

ويأتي قرارنا بمقاطعة الجلسة لأسباب عديدة وأهمها الفوضى الإدارية التي تسود السلطة المحلية وشبهات الفساد وانعدام الشفافية وعدم تحضير المدارس للسنة الدراسية بالوقت المحدد.

وحرصا منا على المصلحة العامة قررنا مقاطعة جلسة اليوم، لنؤكد موقفنا من البنود الهامة المطروحة على جدول أعمال الجلسة وهي:
1. تخصيص ميزانية بقيمة 446.000 شيكل لصيانة شاطئ السباحة.
2. تخصيص أرض لإقامة مركز شرطة.
3. المصادقة على اتفاقية تخصيص نادي لجمعية “الأصالة والخيمة”.
4. قضايا أخرى.

أولًا، نرفض رفضا تامًا تخصيص قطعة أرض وقسيمة بملكية خاصة/عامة لصالح إقامة مركز شرطة، لتذهب الشرطة وتبحث عن أرض ومكان خارج القرية، إضافة إلى رفضنا المبدئي للفكرة وعدم طرح إدارة السلطة هذه القضية على الرأي العام ولا لنقاش جدي على طاولة المجلس البلدي لاتخاذ قرار سليم يصب في مصلحة البلد.

ثانيا، نطالب المجلس المحلي وخاصة الرئيس بنشر تقرير مفصل حول أعمال الترميم التي تجري في المسبح وفق ادعائهم والميزانيات التي رصدتها الوزارة في نصف السنة الأخيرة، حيث كانت أول ميزانية وقبل افتتاح موسم السباحة بقيمة 120 ألف شيكل، وقبل شهر صادق المجلس البلدي على ميزانية إضافية بقيمة 180 ألف شيكل، واليوم مطروح في الجلسة بند للمصادقة على ميزانية بقيمة 446 ألف شيكل أي ما يقارب 800 ألف شيكل لترميم وسد احتياجات شاطئ السباحة، ولا نشهد أي تغيير يذكر.. في مثل هذه ميزانية يجب أن يكون في إنارة ولوازم ومسارات وكيوسك ووو.

ثالثا، الاتفاقية مع جمعية “אסאלה והמאהל” غير سارية بنظرنا، خاصة وأن الجمعية كان عليها تجهيز مبنى وتهيئته لبرنامج اجتماعي تربوي يضم أبناء شبيبة منذ فترة طويلة، والمماطلة في تطبيق المشروع عمل غير مهني ويعود بالضرر على بلدنا وشبابها ويجب محاسبتها لا منحها هدية.

أهلنا الكرام، رأينا من واجبنا الأخلاقي كمنتخبي جمهور إعلامكم بقرار مقاطعتنا الجلسة لتوضيح موقفنا من قضايا هامة وعديدة ولنفوت الفرصة على الانتهازيين من ترويج الفتن والفتنة ودق الأسافين واتهامنا بأننا نعرقل المشاريع أو نرفض الميزانيات.. إن موقفنا واضح وسنواصل العمل من أجل بلدنا وأهلنا.

والله ولي التوفيق.”

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق