أم: مساعدة تضرب طفلي بشكل مبرح

أحداث قريتنا
194
0
قالت والدة طفل من القرية لموقع “بانيت” (الاسم محفوظ) الطفل يبلغ من العمر 3 سنوات و7 اشهر “ان ابنها تعرض للعنف في صف الروضة في القرية، روضة تابعة للمجلس المحلي” .

وتروي الام بحزن شديد وصدمة ما حصل لابنها : “لقد اكرمنا الله انا وزوجي بابننا بعد 14 سنة , ولكن لم اكن اتصور ان يحصل معه مثل هذا الشيء المؤلم . في يوم عاد طفلي الى البيت وبدأ يبكي , فسألته ما بك ؟ فقال لي ان معلمته (الاسم محفوظ في ملف التحرير) وهي مساعدة في الروضة وليست معلمة فهو لا يميز بين معلمة ومساعدة , داست على بطنه بقدمها , ثم بعد ذلك بدأ بالتقيء” . وقالت الام “انه عندما بدأ بالتقيء صرخت في وجهه المساعدة تعال تقيأ في دلو النفايات ولا تتقيء على الارض” .


تقول الام : “في اليوم التالي عندما اردت اخذ ابني للروضة , رفض وبدأ بالصراخ والبكاء , وقال انه خائف من المساعدة , وانا قلبي مشغول عليه ومتألمة جدا من التصرف , هذا ابني اغلى ما املك .. يا ويلها من الله , كيف تفعل هذا مع طفل صغير ؟! .. وعندما تحدثت مع ابني للتخفيف عنه سألته ماذا حصل ايضا , فقال لي ان المساعدة (الاسم محفوظ في ملف التحرير) هددته قائلة اذا حكيت ما حصل لاحد سوف اضع لك لاصقة على وجهك كي لا تتكلم” .

وتضيف الام الموجوعة : “حتى لو اخطأ طفلي بشيء فهو طفل صغير وبريء , ليس هكذا يعالجون الامور , بالعنف والضرب والتهديد بل هناك طرق مثل الشرح والاحتضان والتعليم .. بعد الحادث وعندما توقفت عن ارسال طفلي للروضة , معلمة الروضة قالت لي احضري ابنك للروضة , وان شاء الله سينسى ما حصل بينه وبين المساعدة , وعندما سألته , اذا كان يريد العودة للروضة قال لي بشكل قاطع لا انا خائف من المساعدة . ابني يمر في ظروف نفسية صعبة جراء هذا التصرف الخطير , وعندما يلتقي بأي شخص من جيران او اقارب يقول امامهم ان المعلمة ويقصد المساعدة (الاسم محفوظ للتحرير) داست بقدمها في بطنه. هذا مؤلم” .
وتنهي الام من جسر الزرقاء حديثها : “بأمانة اقول ان المجلس المحلي تعامل معي بشكل ايجابي ووقفوا الى جانبي لحل المشكلة ونقل ابني الى روضة اخرى كما طلبت , واشكرهم على تفهمي ووعدوني انهم سيتابعون ابني في الروضة الجديدة ليشعر بالراحة والطمأنينة وانا اقدر ذلك. واتمنى ان تعالج مثل هذه الحوادث من قبل الجهات المسؤولة وقسم التفتيش عن الروضات بشكل جذري , فاليوم قد تحدث مع ابني وغدا مع ابن اخر لعائلة اخرى”.

تعقيب المجلس المحلي


هذا ووصلنا تعقيب عبر الايميل موقع من قبل المرسلة نجلاء عنبوسي مديرة قسم روضات الأطفال، فيما يلي نصه تماما كما وصلنا هذه الليلة : ” طلب مني رئيس السلطة المحليّة أن أتوجّه اليكم حول الموضوع المذكور أعلاه كما يلي :
نحن نحتج على نشر الخبر بدون التوجّه مسبقا لأخذ تعقيب من السلطة المحليّة .
عدم أخذ تعقيب وفحص الموضوع من قبل الجهات المسؤولة منافي للقانون ولقوانين الأخلاق الصحافية .
ومن أجل ذلك ليس بهذا التوجّه ايجاد الحقوق القضائية لأي من الجهات المذكورة في الخبر والجهات القضائية المختصّة سيتوجّهون اليكم اذا وجدوا داعيا لذلك .
بالنسبة لفحوى الحدث المنشور في الخبر فالحديث يدور عن قضية حصلت قبل أكثر من شهرين . الأم لم تتوجّه لأي جهة مختصة في السلطة المحلية أو في وزارة المعارف الا يوم الثلاثاء المنصرم .
حالا وعند معرفة القضية أجريت اجراءات فوريّة وافتتح توضيح عميق والذي ضم جهات علاجيّة .
منذ التوجه مر فقط يوما عمل ولذلك فان الخطوات التي أجريت من قبلنا كانت فورية وبالتنسيق مع مع الجهات العلاجية والعائلة”، وفق ما جاءنا في تعقيب نجلاء عنبوسي.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق