اجتماع طارئ للحركات لمواجهة العنف والجريمة

عُقد مؤخرا اجتماع طارئ في أعقاب أحداث العنف التي احتلت الشارع الجسراوي. وبادرت للاجتماع جمعية بسملة وناشطين مستقلين، ويهدف الاجتماع إلى توحيد الطاقات والجهود المحلية بوجه الجريمة والعنف.

وقال المشاركون أن هذه مبادرة ضرورية وخطوة أولى نحو بناء إطار جامع ووحدوي يضم كل الحركات الشعبية والسياسية والاجتماعية والدينية والنسائية والشبابية والأكاديمية والجمعيات والناشطين المستقلين الذين تهمهم مصلحة البلد وأمن وسلامة أهلنا.

شارك في الاجتماع ممثلون عن جمعية بسملة، منتدى التوعية الجسراوي، اللجنة الشعبية، الحرس الجماهيري، شباب التغيير، حركة عائدون، حركة بكرا أحسن،الحركة الإسلامية،نساء قياديات،رابطة اكاديمي جسر الزرقاء وناشطين وناشطات مستقلين وابناء شبيبة بالإضافة الى الاستاذ سعيد إغبارية المستشار التربوي للمدرسة الاهلية في ام الفحم.
تم خلال الاجتماع مناقشة الظاهرة والاقتراحات والأفكار الكفيلة في لجم العنف والجريمة واقترحت فكرة لخطة عمل أولية، سيتم إعدادها في اللقاء القادم.
باب الانضمام للمبادرة مفتوح والكل مدعو للمشاركة في إقامة إئتلاف جسراوي ضد العنف ومن أجل الحياة الآمنة.

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق