الإعدادية الشاملة تتواصل مع أولياء أمور الطلاب

ثقافة وفنون
368
0

قامت ادارة وطاقم المدرسة الإعدادية الشاملة،  يوم الخميس الماضي، بدعوة أهالي الطلاب  للاطلاع على نتائج أبنائهم فلذات اكبادهم،  للفصل الثاني من العام الدراسي،  إيماناً واحتساباً بأنهم ركن أساسي وهام جداً لإنجاح المسيرة التعليمية، وقد بينَّت  التقارير المستوى التحصيلي لأبنائهم.

 وكما في كل مرة يزور المدرسة الإعدادية الجديدة ضيفاً يكّرَّم بأجمل استقبال  وابتسامة وومضة  أمل تدفعهم إلى تحسين وتهيئة جميع الظروف لتخدم الطالب بالتقدم والحصول على علامات مرضية، والعلامة المنخفضة ما هي إلا البداية للتحسُّن والتحدي للامتحان المقبل.

 وقد قام كل مربي بإرسال رسالة تربوية هادفة  وتوصيات للتشجيع، وكيفية  حثّ الطلاب على الاجتهاد والمثابرة وكيفية تقسيم أوقاتهم بالشكل المثالي بأوقات الفراغ،  وأن المرحلة الإعدادية ما هي إلا البداية، ويجب التحلي بالصبر عن طريق الحوار والتعزيز الايجابي للطالب  حتى يصل لنهاية المرحلة الثانوية  بنجاح تام مكتسبا قيم كثيرة معنوية، اجتماعية وتحصيلية، وإقناع الطالب بأن العلامات نعم مهمة لكنها ليست كل شيء، ولن تجعل طفلا يعيش ببؤس وحزن وخيبة أمل لأجلها.

كما حرصت إدارة المدرسة بتحضير شهادات تفوق وتقدير لأعلى المعدلات  في الصّف، وذلك تكريماً وتعزيزاً ايجابياً للطلاب المتفوقين، وإثارة روح التنافس الايجابية لدى الطلاب، ونشير بالذكر بأن كل مربي بهذا اليوم استقبل أولياء الأمور بشكل فردي وأجابوا على الأسئلة التي طرحوها، وقد أختتم هذا اليوم المميز برونقه الخاص، ببحث سبل وطرق لرفع المستوى التحصيلي للطلاب.

 وبكلمة مع مدير المدرسة الإعدادية، الأستاذ بهاء الدين جربان قال: ” تؤمن المدرسة  بقدرات  كل فرد من طلابها، فكل شخص خلقه الله تعالى ميزه  بصفات خاصة، ومن البديهي  أنه يوجد تفاوت بين الطلاب، كما بالضبط بين أبنائنا داخل  الأسرة، كل ابن \ة له صفاته الخاصة وقدراته وهواياته، ونحثُّ الأهل على أن يطبّقوا هذه النظرية، وان يؤمنوا بأبنائهم أكثر وأكثر إن كان  بتحصيله العالي أو المنخفض والاعتماد دائماً على لغة الحوار وبناء خطة لتقدمه التحصيلي والاجتماعي، واحترام هواياتهم الشخصية وتحفيزها، لنضمن مجتمعاً عريقاً انساني مثقفاً  قبل العلمي والتكنولوجي.

وأضاف جربان أن العلامات لا تعرّف شخصاً بل هي وسيلة للتقدم وجواز سفر تعبر من خلالها عالم جديد من العلم والتقدم، والأهم من ذلك أن تكون أيها الطالب والأبن انسان تعطي وتساعد مجتمعك بلا حدود وتسعى نحو التغًيير”.

وقد شكر المدير جميع المربين والمعلمين الذين ساهموا في إنجاح هذا اليوم الرائع، وخص بالِشكر المربية الفاضلة وفاء عثامنة، التي جهزت عارضة محوسبة في غاية الجمال والاتقان وعرضتها على الأهل الكرام، لخصت فيها فعاليات المدرسة  للسنة الحالية.

288e1875-fda6-4e48-a8c6-d542ec6ee11b a634559d-c684-4826-b773-dcc07695853d 03574a3e-1efd-4e45-97e5-364cb7ad91c7 abd095b7-6e8e-4fa9-8cc8-b869457ebc40 4eacf5ea-2660-49d2-a868-801232a87cb6 913e39c6-525d-44b8-94de-4b3774f273f3 29d287c6-9ea9-480b-a768-f46f3a738522 1ef31391-3311-453d-8822-b6ff0b790772 e77d2d09-b183-4040-a570-b88138a424aa b0bf8af0-4780-4b34-abf9-885a488bf06b e69ea975-42d5-44e4-9f2b-819112b1687b 235d86c4-dec3-4657-9e67-9bf41a4e48f0 1456d610-0cbe-431b-b181-caaf1a5e78fb 8301494e-97bc-4b34-ab33-37f57f48aecd 9e8982e9-f4f8-40bd-b3ac-34ef31bed7be cc4e8ade-88c3-4a8b-bdbe-d9293b4706fd 939a6dd4-8dc5-482e-8693-160dd0e8fbd6 12c3ebfe-7182-4d23-b613-72a9fd11c566 5b4d9fcb-b84f-4c80-b21d-c34b6f4e38b8

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق