العادات السيئة التي تسبب تساقط الرموش

صحة
763
1

تعاني الكثير من النساء من تساقط الرموش، بينما تتمنى أخريات لو تعود لهن “رموش الطفولة” التي ولدن بها. وللحفاظ على الرموش التي تملكها، على المرأة (أو الرجل)، التخلي عن العديد من العادات السيئة التي تؤدي لتساقطها أولاً، ثم العمل على زيادة كميتها ثانياً. 

– بالإضافة للشكل الجمالي الذي تضفيه والدور الذي تلعبه في المغازلات العاطفية، تعتبر الرموش ذات أهمية بالغة في حماية العينين. إذ تتمتع الرموش بوظيفة وقائية، “حيث إنها تبعد الأجسام الغريبة عن العين”، كما تقول طبيبة العيون في مدينة نيويورك سوزان ريسنيك، مضيفة: “إنها بمثابة قرون استشعار؛ حيث إنها تشعر بأي شيء يقترب من العين وتجعلها تُصدر أفعالاً انعكاسية مثل الطرف”.

ويمكن أن يصل عمر الرمش الواحد ثلاثة أشهر قبل أن يسقط، بينما يستغرق نمو الرمش الجديد مدة قد تصل إلى شهرين. وإذا نظرت للرموش الكثيفة لدى الأطفال ستشعرين بأن رموشك قد أصبحت أقل، لكن هذا مجرد خداع بصري. فنحن نولد بعدد معين من البصيلات، وهي لا تقل مع مرور الوقت، وقد تسقط بعض الرموش وتستغرق وقتاً لتنمو. لكن في الأساس يظل عدد الرموش ثابتاً إلى حد كبير.

وقالت ريسنيك لموقع ويب ميد WebMD الطبي “أعتقد أنه بصفة عامة تبدو العينيان أكبر والرموش أكثر كثافة عند الأطفال لأن حجم رأسهم يكون صغيراً”.

لماذا نفقد رموشنا؟

– مع تقدّم السن وعدم العناية بها كما ينبغي، تبدأ الرموش في التساقط، ولا تنمو طويلة وسميكة مثلما كان يحدث سابقاً. “أسباب تساقط الرموش هي نفسها أسباب تساقط شعر الرأس” كما تقول جانيت غراف، طبيبة الأمراض الجلدية في غريت نيك Great Neck بولاية نيويورك. وهذا يعني أن التوتر والعادات الغذائية السيئة تعتبران من أهم أسباب تساقط الرموش، بالإضافة لمشاكل الغدة الدرقية والتهابات الجفون والعلاج الكيميائي.

– كما تتسبب المرأة، أحياناً، في تدمير رموشها عن طريق بعض الحركات التي تقوم بها بشكل منتظم مثل حك الجفون، أو عدم إزالة “الماسكرا” قبل النوم مما يتسبب في تكسير الرموش، وحتى ولو تم استخدام “ماسكرا” مضادة للماء فإنها تتسبب في جفاف الرموش. “إذ عادة ما تكون إزالة “الماسكرا” مشكلة خاصة إذا كانت مضادة للماء” كما قالت غراف. كما أن “الماسكرا” ممتدة الأثر تكون أصعب في إزالتها ما قد يجعل المرأة أكثر عنفاً في التعامل مع رموشها.

– “إن جذور الرموش رقيقة جداً والتعامل بقسوة معها يجعلها تنكسر”، بحسب ما تشرح الطبيبة، مضيفة: “على المدى الطويل يمكن أن تؤدي العادات السيئة لتدمير البصيلة، وهذا يجعلها تكف عن إنتاج الرموش أو يجعل الرموش تنمو أضعف وأقل سمكاً وأقل طولاً. وما دام حدث تدمير في الجذر فلن ينمو الرمش كما كان، ويمكن أن يبدأ هذا التدمير في التضاعف”.

طرق إنقاذ الرموش

– إذا كانت صحتك جيدة وتتناولين أطعمة ذات قيمة غذائية عالية فكل ما تحتاجين إليه هو الحفاظ على الرموش الموجودة لديك بالفعل.

وإليك بعض النصائح التي تساعدك في الحفاظ على رموشك:

  • استخدمي مزيل “ماسكرا” لطيفاً وامسحي جفونك بلطف، بدلاً من دعك الرموش.
  • لا تشدي رموشك بقسوة.
  • إن كنت تستخدمين مجعد الرموش، تأكدي ألا يكون قريباً من جذورها.
  • إذا أردت إزالة الكتل التي قد تتسبب “الماسكرا” في تكوينها يجب أن تفعلي هذا قبل أن تجف “الماسكرا” كي يكون من السهل تمشيط الرموش.

كما أن التخلص من “الماسكرا” القديمة يلعب دوراً كبيراً في العناية بالرموش؛ إذ يجب تغيير “الماسكرا” كل ستة أشهر كحد أقصى، “لأن بقاءها أكثر من ذلك يجعلها عرضة للتلوث بالميكروبات ما يؤدي لحدوث التهابات” كما قالت ريسنيك.

وأضافت حتى لو عانت المرأة من احمرار العين أو أي التهاب آخر يجب أن تقوم بتعقيم أي شيء تستخدمه بالقرب من منطقة العين. “لو لم تفعل هذا ستحدث مشاكل كثيرة إلى جانب تساقط الرموش حيث يمكن أن تصاب بعدة أنواع أخرى من العدوى والالتهابات”.

بلسم الرموش

“تحتاج الرموش لبلسم مثل الشعر تماماً” كما قالت ريسنيك. “ويمكنك أن تضعي طبقة رقيقة من الفازلين Vaseline أو أكوا فور Aquaphor على الجفون ليلاً”. كما تقول غراف إنه يمكن استخدام عدة أنواع من البلسم التي لا تحتاج لاستشارة طبيب والتي تحتوي على بروتينات مثل كيراتين أو بيوتين بالإضافة للمرطبات التي ترطب وتقوي الرموش. هذه البروتينات تغطي الرموش لتجعلها أقوى، كما أن المرطبات تجعلها أكثر ليونة.

– إن البلسم يساعد أيضاً في منع تكسير الرموش، ما يجعلها تبدو أكثر طولاً خلال أسابيع، كما قالت غراف.

وصلات الرموش الاصطناعية

من أكثر الأمور التي تنخدع بها المرأة حين تريد أن تجعل رموشها تبدو أجمل هي الوصلات الصناعية، التي قد تكلف مبلغاً مالياً كبيراً، رغم أنها لا تستمر أكثر من شهرين أو ثلاثة أشهر على الأكثر. في هذه العملية يتم لصق شعيرات رقيقة لكل رمش على حدة كي تبدو الرموش أكثر كثافة. والمشكلة تحدث لأن عند سقوط الرموش الاصطناعية تصاب الرموش بالضرر.

عقاقير علاج الرموش

– من علاجات الرموش قطرة Bimatoprost مثل latisse، التي تستخدم بناءً على إرشادات الطبيب، وهي أيضاً باهظة الثمن؛ لكن الفارق بينها وبين وصلات الرموش أنها أثبتت فعاليتها. لكن هذه القطرة لها بعض الآثار الجانبية منها أنها تهيّج جلد الجفون وتجعل لونه داكناً، كما أن هناك احتمالاً أن تتسبب في تغيير لون العيون الفاتحة لتصبح بنية.

ملاحظة: لو لم يكن لديك رموش حين كنت في فترة المراهقة فلا داعي لاستخدام هذه القطرة، إذ إن ما تفعله هو إعادة الرموش للحالة التي كانت عليها الرموش حين كنت أصغر سناً، بحسب غراف.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق