العشرات يودعون المعتمرين وسط أجواء إيمانية

بأجواء مليئة بأدعية الخير والتوفيق، ودع العشرات من أهالي القرية، صباح اليوم، موكب المعتمرين والمعتمرات أبناء وبنات قريتنا.

نرجو لهم سفرا يسيرا وهينًا وأن يصلوا للديار الحجازية، للأرض المباركة، آمنين مطمئنين، وأن يؤدوا مناسك العمرة ويعودا إلينا غانمين وسالمين.

وفي هذه المناسبة نشكر لجنة النور للحج والعمرة على الجهود والعمل ونثمن جهود الشيخ محمد أبو براء.. بارك الله فيكم.

ونشر الشيخ محمد أبو براء عبر صفحته منشورا في أعقاب سفر المعتمرين جاء فيه:

((سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. في صباح هذا اليوم ودعنا 133 معتمرا ومعتمرة من أبناء بلدنا بعد انتظار دام 10 أيام وبهذه المناسبة لي كلمتين: الأولى أوجهها إلى جميع إخواني وأخواتي المعتمرين أقول لكم صبرتم ونلتم فأسألك يا ربي أن تكتب لهم الأجر مرتين، مرة بسبب التأخير وطول الانتظار والثانية بتأدية مناسك العمرة راجيا من المولى عز وجل أن يحفظكم جميعا
ويعيدكم إلينا سالمين غانمين مأجورين.

وأما الرسالة الثانية أوجهها لكل مَنْ سوَّلت له نفسه ووجد فرصة ليطعن بلجنة الحج والعمرة المحلية في جسر الزرقاء وحاول ايقاع الفتنة بل ودس أفكار مسمومة عند المعتمرين بأن التقصير من عندنا في جسر الزرقاء ومنهم من أظهر الشماتة بلجنة النور المحلية، وبالمتسجلين لأداء العمرة هذا العام ، لهؤلاء أقول مذكرا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن).
لن أدعوَ عليكم ولن أتمنى لكم ما حدث مع معتمرينا من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب في بلادنا بقدر أنني والله مشفق عليكم، بأي وجه تلقون الله تعالى وأنتم من أظهر الشماتة بأخيه المسلم ، من هنا أقول لكم كما علمني حبيبي وقائدي محمد صلى الله عليه وسلم.
سامحكم الله تعالى، وأدعوكم للتوبة عما بدر منكم من استهزاء وشماتة.. وأخيرا أقول هدانا الله جميعا لما يحب ويرضى، والله ولي التوفيق.
أخوكم الشيخ محمد نظمي جربان- أبو براء))

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق