نقول كلمة حق لله وللتاريخ../ خليل عماش

مقالات وآراء
740
0

بقلم: المربي خليل حسان عماش

رد على كلمة رئيس المجلس المحلي السيد مراد عماش

 نحن نعيش منذ زمن طويل  في دوامة العنف والظلم، تلفنا جميعا والجميع يتخبط كيف لنا أن نوقف هذه الدوامة التي تقطف من حين إلى آخر زهرة من بستاننا الجميل؛ وحين ننظر بعمق ونقول كلمة حق لنا وعلينا ولله والتاريخ!

نرى أن الذي يحرك هذه الدوامة هم فل (فئة)  من أبناء مجتمعنا  لا يتعدى عددهم العشرة ! بمعنى  عشرة أشخاص يتحكمون بنا ويبثوا الرعب والخوف والدمار  في مجتمع يصل عدد سكانه ما يقارب 15000 ألف نسمة الله اكبر الله اكبر الله اكبر ،حسبي الله ونعم الوكيل .

هذه الشلة من الأشرار لم يكترثوا في ممارسة الإجرام، حيث ينشروا المخدرات والخمور والأسلحة، إلا حين رأوا أن هذا المجتمع ،مجتمع خال من الرجولة، مجتمع رضي بالعبودية والإقطاعية  التي أصابته قرون من الزمن، وفي فترات تاريخية معروفة ، مجتمع  ضعيف، مجتمع همه أن يعيش دون هدف ولا أمل، مجتمع أصبح همه الوحيد كيف يمارس الجنس والزنا وكيف يحصل على أموال من خلال لعب القمار والسرقة  وغيرها من الآفات التي قتلت فينا الرجولة ونسينا أن الله خلقنا لإعمار الأرض وليس لدمار الأرض.

والمصيبة الكبرى أن هؤلاء المجرمون خفافيش الظلام  يحتمون تحت حماية العائلة وحين نشير إلى احدهم يخرج أبناء العائلة مدافعين عنهم ثم نأتي ونبكي ونتساءل كيف لنا أن نقف هذه الدوامة ! نعم نحن نقول بكل صراحة أن الشرطة لها دور كبير بمواجهة الأشرار لكن الشرطة لن تضحي بنفسها من أجل جسر الزرقاء هي فقط تعمل وفق سياسة إطفاء الحرائق…!

كي نفتح صفحة جديدة ونعيد الأمل لجسرنا الحبيب يجب علينا قذف هؤلاء الأشرار من جسدنا كما نقذف الطعام الفاسد من جسدنا ….!؟

*لا نشرب ولا نأكل من دار مجرم تلطخت يده بدماء أبنائنا.

*لا نشاركهم أفراحهم ولا أحزانهم.

*لا نشاركهم في خدمة بلدنا ولا في السياسة والمصالح العامة.

*ندعو الله ليلا ونهارا أن يخلصنا منهم ولا يبقى احد منهم.

*لا نصلي عليهم حين تقبض أراوحهم.

المسيرة والاحتجاج والاعتصام لا بد أن تكون كي نعيد الروح لهذا المجتمع، لكن علينا أن نقول الحق في كل زمان ومكان وأن نفعل ما نقول وليس مجرد إطفاء حرائق ثم ننتظر الضحية القادمة .

الكل منا مسؤول ولا تختصر المسؤولية على السلطة المحلية !

البيت والأهل: لا يعقل أن ترى ابنك حامل سلاح وتسكت ثم تأتي المصيبة وتبكي…!

الشباب: المبلغ لشراء قطعة سلاح تستطيع أن تعمل بها الكثير وتستفيد منه بدل هذه القطعة (5000 شيقل او 10000شيقل) تستطيع أن ترى العالم الجميل.. سافر تمتع أفضل بكثير من هذه القطعة التي سوف تدمرك..! اذهب إلى البتراء .. إلى أنطاليا إلى اليونان… لا تكون فريسة واعلم أن سلاحك هو علمك وعقلك…

السلطة المحلية : نريد المزيد من البرامج والمشاريع لجذب الشباب بدل أن يقضي الشاب في الشوارع فتتلقفه أيدي تجار المخدرات والأسلحة ..هناك اطر لكن كما اعلم غير فعالة بشكل جيد  يجب تفعيلها فورا ودعمها بالميزانيات.

المدارس: تستمر في نشر الوعي والتوعية للشباب وتحذيرهم كل الوقت من الآفات التي تبطش بنا ….

الشرطة: نطالب الشرطة بنفي الأشرار وكبار التجار فلا بد من المجتمع أن يتعاون مع الشرطة إذا أردنا حلا جذريا.

نحن نشد على  أيدي كل من يريد أن يخلصنا من هذه الآفات ونقف مع السلطة ومع رئيسها طالما أن القيادة تلبي مطالب الشعب . وأطلب من الرئيس المحلي الشيخ مراد أن يقاطع كل هؤلاء الأشرار فلا يشاركهم أفراحهم ولا أحزانهم، أنت في  موقع القدوة.

لا نقول من أجل أباه أو أخاه أو عائلته، نريد أن نذهب ونشارك أفراحهم ونقبلهم بالأحضان.. لا نصفق للمجرمين  ونحترم تجار المخدرات والأسلحة ونكره المتعلم والشريف ثم نأتي ونبكي على اغتيال ابن من ابنائنا..

أضعف الإيمان أن تقول كلمة حق!

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق