تفتيشات الشرطة تُلحق أضرارا فادحة بالبيوت

أحداث قريتنا
836
0

أعرب المواطن سامي فضيلي عن غضبه وتذمره من تعامل الشرطة العنيف مع المواطنين العرب والسلوك العدائي تجاه أهل جسر الزرقاء.

وكانت قوات من الشرطة داهمت بيت عائلة فضيلي منتصف الأسبوع المنصرم، بحجة البحث عن سلاح، وعاثت دمارا كبيرا، حيث حطم أفرادها شبكة الصرف وكسرت بعض الأثاث وخلفت فوضى في البيت.

وقال سامي فضيلي أن الشرطة في البلدات العربية بعيدة كل البعد عن تطبيق القانون وحماية وخدمة المواطن، فهي تتعامل معنا وكأنها موجودة في ساحى حرب، تتصرف بعنف وعداء وبشكل يخالف القانون، حيث يعتدون على النساء والشباب ويعيثون فسادا في البيت، متجاهلين حرمة المنزل وحقوق المواطن حتى لو كان الشخص مشتبه وحتى عند تأدية واجيهم فهنالك تعليمات وأسس يجب العمل بها.

وأضاف فضيلي أن أفراد الشرطة دبوا الرعب في قلوب أفراد العائلة والأطفال، وألحقوا أضرارا مادية كبيرة في محتويات المنزل، إضافة للضرر النفسي والمعنوي الذي سببوه للعائلة.

وأكد فضيلي أن التمييز في تعامل الشرطة بين الوسطين العربي واليهودي وتخاذلها في تطبيق القانون ونشر الأمن والأمان في البلدات العربية واضح جدا ولا يحتاج لأدلة، فكل تعاملها العنجهي والعنيف مع العرب يتجلى بقمع التظاهرات السلمية والضغط على الزناد بدم بارد والتقصير في مكافحة الجريمة والعنف في القرى والمدن العربية وتقصيرها في إعادة الأمن الشخصي وفي حماية النسا المعنفات.

هذا وسيقدم فضيلي في الأيام القريبة دعوى للقضاء ضد تعامل الشرطة العنصري والعنيف بحق عائلته وعلى الأضرار التي ألحقتها بالبيت، علما أنها لم تعثر على شيء مشتبه لا سلاح ولا غير ذلك.

unnamed (1) unnamed (2) unnamed (3) unnamed (4) unnamed (5) unnamed (6) unnamed (7) unnamed

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق