حق الأنسان أن يعيش بأمان، ومن يستعمل السلاح لا يملك الأحساس/ كلمة “جسرنا”

مقالات وآراء
755
0

كلمة موقع “جسرنا”

ظاهرة العنف في قريه جسر الزرقاء لا تكاد تحصى لكثرتها، لا يكاد يمر يوم إلا ونسمع عن مأساة جديدة، أو حادثه عجيبة. لا يخض على ذي عين باصرة مظاهر العنف التي ملأت أرجاء القرية من حوادث القتل بأنواعها، وإنتشار أعمال التخريب، الذي يهدد أمن وسلامة المواطنين. مثل؛ حرق السيارات، إلقاء القنابل، السرقه، تهديد بالسلاح، كسر وتخريب الممتلكات العامة، النزاعات والخلافات بين الشباب وكذالك من أوضح هذه المظاهر العنف في المدارس..

هذا الوضع يؤكد على وجوب التعاون والتكاتف في تحمل المسؤولية بأن يكون لنا موقف ورأي في العمل على مواجهة العنف وتغيير بعض المفاهيم السائدة في مجتمعنا على كافه المستويات ووسط كل فئات المجتمع والمسؤولين، المثقفين والسياسيين.

علينا العمل وفق مفاهيم التعاون والمشاركة بمحاربة ظواهر العنف وحمل السلاح والعمل بروح التسامح والمحبة والأخوة، للحد من هذه الظاهرة المقيته الأخذة بالأنتشار بشكل مقلق.

شاركوا برفع أصواتكم عاليا ضد العنف على إختلاف أشكاله وضد السلاح وإستخدامه ضد بعضنا البعض، وأنيروا شمعه خير لكم من أن تلعنوا الظلام.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق