شهادات على شهادات التميُّز | سامي العلي

مقالات وآراء
452
0

لم نستعجل يوما في تناول القضايا، كما يندفع البعض، وخاصة الرويبضة في أيامنا، ممن وجدوا في الفيس بوك متنفسا لإطلاق عنان إحباطهم، بل نناقش المواضيع بعد التيقن، مستندين لأسس وحقائق.

لجنة خاصة أم مرسوم رئاسي!

بعد التمحيص والفحص بانت حقيقة توزيع شهادات التميّز لمعلمي الثانوية الشاملة في القرية، خلال حفل تخرج الفوج الرابع والعشرين، والتي أثارت نقد وحفيظة أوساط عديدة، ناهيك عن التساؤلات الكثيرة حول كيفية اختيار المعلم المتفوق وما المعايير؟
أولا وقبل الخوض بالقضية، لا بد أن أوضح، أنني أقدر عمل المعلمين والمعلمات الذين حصلوا على شهادات التميز وأشكرهم على عطائهم.

وإليكم الحقيقة؛
عينت إدارة المدرسة لجنة خاصة لاختيار المعلمين المتميزين لعام 2015-2016. تم اعتماد استمارة وزعت على المعلمين، حيث اختاروا فيها المعلم المتميز بنظرهم. تشكلت العلامة النهائية من تصويت اللجنة الخاصة 50%، ونتائج استمارات المعلمين 50% .

وأفرزت النتائج عن اختيار المعلمين؛ الشيخ وافي عماش، بدر زيد الكيلاني، خليل حسان عماش وجميلة جربان وإيناس معطي ومعين أبو الهيجاء. فقط 6 فائزين باللقب.

وبما أن مقاليد التحكم في يد الرئيس وتستجدي الإدارة رضاه قبل أي رضى آخر، تم تحويل قائمة المعلمين المتميزين لرئيس المجلس، الذي رفض تقبل النتائج وطلب شطب أسماء المعلمين بدر ووافي وخليل، واختار بدلهم معلمين وفق هواه.. هذه حقيقة مدونة في بروتوكولات وأوراق رسمية للجنة.

من تسول له نفسه شطب أسماء معلمين يستحقون التقدير قبل الحفل بساعات، فاقد للاستقامة والشفافية، خطوة مقصودة وانتقامية لا غير. من يذلل كل وسيلة تربوية كانت أم غيرها لمناكفة من يختلف عنه بالنهج والفكر حاسبا نفسه سلطان زمانه، كما يفعل معلمهم الذي يتبجج بأنه رجل التربية والتعليم، لا يعول عليه ولا على من هدم الحضارة، عفوا “باني الحضارة”. من يتماهى مع سياسة رئيس ويتقبل إملاءاته حتى على حساب المدرسة ومستقبل الطلاب واحترام المعلمين، كذلك لا يعول عليه، ولا أمان في حمله الأمانة..

هذه الحقيقة، لا غبار عليها، وطبعا لا افتراء فيها، ومع ذلك سيندفع المندفعون في العصبية القبلية، دفاعا عن من يحسبونهم حماة للوطن والقرية والأمانة، وسيقفز الغوغائي ليمتطي موجة العودة المشبوهة ليضربوا معا حركة التغيير والنهوض، ولكن لن ينفعهم كيدهم الباطل ولا مصالحهم المشتركة في زعزعة إرادتنا وسد طريقنا..

*ملاحظتان؛ 1. رد الطلبة لم يتأخر على هذه التعامل غير التربوي، فقدموا شهادة تكريم لمعلمهم الشيخ وافي مع انتهاء فقرة توزيع شهادات التميّز. 2. متبع أن يتم تقديم شهادة تميّز لمعلم واحد وفق معايير ومزايا تحددها اللجنة، أو تكريم الجميع دون استثناء، وما فعلته الإدارة ضرره أكبر من منفعته.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق