قيساريا تقدم اعتراضات على مخططات تطويرية للقرية

أخبار عامة
72
0

قدم سكان مدينة الأثرياء قيساريا اعتراضات على مخططات لتطوير القرية ومنها؛ الخريطة الهيكلية ومخطط غرب الجسر الإسكاني السياحي بادعاء أن بعض المناطق التطويرية والمشاريع السياحية والاقتصادية ستمس بجودة حياتهم.

ونشرت صحيفة هآرتس خبر مفصلا حول الموضوع، وتناولت أيضا الاعتراضات التي قدمها المجلس المحلي وعدد من المواطنين في القرية، على بنود في المخططات وخاصة “غرب الجسر” وطالبوا بتعديل المخطط ليلبي حاجيات السكان، وخاصة زيادة نسبة أحقية أهل القرية بامتلاك شقق سكنية في الأحياء الجديدة المنوي بناءها، خاصة وأن المخطط يتيح 65% من الشقق لكل شخص من خارج القرية، فيما يضمن فقط 35% من الشقق للسكان المحليين.

وبخصوص الخريطة الهيكلية طالب المجلس ومن خلال عريضة وطلب رسمي، بتوسيع القرية وضم 1200 دونم لمسطحها بخلاف ما تقترحه الخارطة الهيكلية وهو ضم 280 دونم فقط.

وشهدت قضية المخططات جدلا محليا واسعا، بين مؤيد لسياسة الرئيس مراد عماش ومنتقد لها وخاصة الرئيس السابق، عز الدين عماش، الذي كتب على صفحته: ادارة ضعيفة.. قيساريا الجبارة والقوية اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا لا ولن تحترمنا الا اذا كنا موحدين و اقوياء وشجعان. لكن للأسف ضعف الرئاسة والادارة الحالية وانشغالهم بمصالحهم الشخصية، واستسلامهم للضغوطات الحكومية، وعدم سعيهم لوحدة الصف، أدت بهم الى ضياع البوصلة وفقدان التوازن! قيساريا التي كانت مشاركة في لجنة التوجيه “ועדת היגוי ” وكانت مع التخطيط (الخارطة الهيكلية الجديدة ومنطقة البحر وازاحة الشارع السريع واقامة تحويلة) الذي أنتهينا من اعداده قبل 3 سنوات ، اليوم تتجند لافشاله!! فمن سيقف أمام جبروت قيساريا؟!”.

وانتقدعضو المجلس المحلي، سامي العلي، النقاش الذي لا يغني ولا يسمن من جوع بين قيادات في القرية وقال: توسيع وتطوير القرية واجب، وليس كرما من أحد ولا تباهيا. نشهد في الأيام الأخيرة سباقا وتنافسا بين الرؤساء المتعاقبين على كرسي المجلس في جسرنا، على مشاريع تطويرية للقرية وفي مركزها قضية توسيع المسطح وضم أراض لحل أزمة السكن والاكتظاظ.. كل واحد يعلن أن المشروع من إنجازاته وهو صاحب الفكرة.”

ووأضاف العلي: “هنا لا بد من التوضيح، أن المشاريع العامة التي تنفذوها فترة رئاستكم ليست كرما، بل واجب ومسؤولية تندرج ضمن منصبكم، وغاية انتخبكم من أجلها المواطن، وخدمة أساسية حيوية وليست هدية وامتيازا تقدموه للسكان. نشكركم على بذل الجهود، فلا شك أن كل واحد ساهم في المشاريع الكثيرة التي تنعم بها البلد، والتي هي ليست ملكية لأحد، هي ملكية الجسر ومواطنيها. للأسف بدأ قرع طبول الانجازات والتهليل وضاع المواطن بين هذا وذاك. أهلي المطلوب نضال وحدوي لكسر الحصار وتوسيع القرية بألاف الدونمات”.

ودعا العلي الأهالي والسلطة المحلية وكل الأطر الفاعلة، للتحرك والتوقيع على عريضة لوقف عنصرية قيساريا وقال: “حقنا تحديد نمط معيشتنا وتوفير أماكن سكن وعمل وتطوير القرية، ولا شأن للأغنياء ولا حق لهم في تحديد حاجاتنا ومطالبنا وحرمان أبنائنا وبناتنا من الرفاهية والعيش بكرامة ومساواة.”

رابط التقرير في هارتس:

http://rotter.net/forum/scoops1/368245.shtml

15317935_579628085568908_8172272411991068242_n 15327455_579627922235591_8192135182629505120_n 15319194_579627825568934_8883075661055412332_n 15578690_362849817414368_5029454210630287671_n 15589956_362849794081037_6832524939394562132_n 15621978_362849840747699_606811643825571672_n 15622491_362849934081023_284912045353745849_n 15621600_362849930747690_4856611540308104570_n 15578542_362849697414380_2720734491322823127_n 15622208_362849784081038_2810464418551441959_n 15541994_362849610747722_5745756839395138622_n

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق