نصائح للعناية بالبشرة مع حلول فصل الشتاء

صحة
535
1

مع انتهاء فصل الصيف الحار، واقتراب فصل الشتاء، من الضروري أن تقومي بإعداد بشرتك لاستقباله! الشتاء بالنسبة لبعض الأشخاص قد يكون أسوأ من مجرد الإحساس بشد وجفاف البشرة؛ ذلك لأن مع انخفاض درجات الحرارة وبرودة الطقس، قد تصبح البشرة جافة للغاية؛ بحيث تتعرض للتقشير أو التشقق وفي بعض الحالات قد تصل إلى الإكزيما و التي تجعل البشرة تعاني من الالتهابات. عادة ما يكون جفاف البشرة حالة مزمنة متكررة، خاصة في فصل الشتاء وبالتالي فمن الضروري العمل على وقاية بشرتنا لتجنب هذه الحالة.

ما الذي يحدث للبشرة خلال فصل الشتاء أو الطقس البارد بالضبط؟

– عندما تفقد الطبقات الخارجية من الجلد (المعروفة علمياً باسم الطبقة القرنية) ترطيبها، فإن خلايا البشرة حينئذ تنكمش؛ كلما قل حجم الخلايا إلى حد كبير، فإن هذا يؤثر سلباً على مرونة الجلد مما يؤدي إلى تكون الشقوق، و التي تتسبب بدورها في انفجار الأوعية الدموية و نزيفها. وقد تؤدي هذه الشقوق بالجلد إلى تحسس البشرة كذلك وربما إلى التهابها.

– كما أن امتصاص المواد المثيرة للحساسية والإزعاج للبشرة يرتفع في هذه الحالة، مما يؤدي إلى تضرر سطح الجلد، فيزداد عندئذ خطر الإصابة بالإكزيما التحسسية. و التي قد تؤدي هذه الإكزيما إلى مضاعفات مستمرة تزداد صعوبة في الشتاء لفقدان الزيوت الطبيعية المرطبة للبشرة أيضاً.

فيما يلي بعض النصائح المفيدة المقدمة من عيادة كايا للبشرة لضمان ترطيب وحماية بشرتك:

1- العناية بالوجه.

إحرصي على الترطيب بشكل أكثر! إن استخدام المرطب الذي يبدو مناسباً في فصلي الربيع والصيف قد لا يكون مناسباً في الشتاء. ومن الأفضل إستخدام مرطب ذو قاعدة زيتية بدلاً من قاعدة مائية حيث سيعمل الزيت على تشكيل طبقة حماية فوق البشرة تحفظ رطوبة أكثر من الكريم أو حليب البشرة. وننصح باستخدام المرطبات التي تحتوي على الجليسرين وأحماض الهيدروكسيل التي تجذب الرطوبة للبشرة. و تذكري دائماً إن استخدام المرطب بعد الاستحمام مباشرة يساعد على الحفاظ على تماسك الطبقة الحامية للبشرة.

o نعم، لا بد من استخدام الواقي من الشمس في الشتاء! لا يقتصر إستخدام الكريم الواقي من الشمس على الصيف فقط، فالشمس في فصل الشتاء لا تزال لديها القدرة على الحاق الضرر بالبشرة. ضعي كمية كافية من الكريم الواقي من الشمس على الوجه والرقبة قبل الخروج بحوالي 20-30 دقيقة، وننصح بتكرار ذلك في حال قضاء وقت طويل في الخارج. وقد يكون من المريح استخدام الكريمات الواقية من الشمس التي تجمع ما بين الحماية والترطيب معاً.

o ابتعدي عن المنتجات القاسية: تتغير طريقة العناية بالبشرة مع تغيّر الأحوال الجوية. فلو كانت البشرة مصابة و لو بقدر بسيط من الجفاف، فمن المهم الإبتعاد عن مستحضرات التقشير القاسية ومنظفات البشرة التي تحتوي على الكحول فهي ستزيل المرطبات الطبيعية من البشرة. كما أن الأقنعة “عالية الترطيب” قد تكون مفيدة أكثر من اقنعة الطين و ذلك لأنها تسحب الرطوبة من البشرة.

2- العناية باليدين.

لأن البشرة التي تغطي أيدينا أرق من معظم أجزاء الجسم و تحتوي أيضاً على عدد أقل من الغدد المفرزة للزيوت؛ فبالتالي الحفاظ على ترطيب اليدين يكون صعب المنال، وخاصة في الطقس البارد الجاف. و الذي قد تشعرين فيه بحكة باليدين وتشققهما. لذلك من المهم أن تحاولي الحفاظ على دفء اليدين دائماً للتقليل من الجفاف، و احتفظي بكريم لترطيب اليدين في شنطتك اينما كنت.

3- العناية بالقدمين.

قد تبدو مرطبات القدمين البسيطة رائعة في فصل الصيف، ولكن خلال فصل الشتاء، تحتاج القدمين إلى مستحضرات ترطيب أقوى. لذلك من الأفضل إستخدام المرطبات التي تحتوي على مادة بتروليوم جلي أو الجليسرين. كما يُفضل استخدام مستحضرات التقشير (مثل الليفة الخشنة والأحجار) لإزالة طبقة الجلد الميتة بشكل منتظم مما سيساعد المرطب على اختراق البشرة بشكل أسرع وأعمق.

4- العناية بالجسم.

الاسترخاء في حمام دافئ يعطي إحساساً رائعاً خاصة بعد التعرض للجو البارد. ولكن إحذري الحرارة العالية التي تؤدي بطبعها إلى تفكيك الحواجز الدهنية الطبيعية للبشرة مما يؤدي إلى فقدان الرطوبة. لذلك يعتبر استخدام الماء الفاتر أفضل بكثير من الماء الساخن أو شديد البرودة. كما أن استخدام منتجات الاستحمام اللطيفة أو ذات الحمضية المتوازنة يساعد على حماية توازن زيوت البشرة. أيضاً تذكري أن الإستحمام السريع أفضل من الجلوس في حوض الاستحمام لأنه يقلل فترة احتكاك الماء بالبشرة.

5- العناية المختصة.

– بما أن جفاف البشرة يجعلها أكثر حساسية، فلا بد من الإنتباه أكثر عند اختيار منتجات العناية بالبشرة. فإذا استمر الإحساس بالجفاف أو الحكة بالرغم من الاستخدام المنتظم لمواد الترطيب، فلا بد من زيارة طبيب متخصص.

– لا تنسي أن الماء مفيد للصحة بشكل عام ولا شك بأن البشرة شديدة الجفاف ستستفيد بالتأكيد من السوائل، و تعتبر الفواكه الحمضية والمكسرات والخضار ذات الأوراق الخضراء كلها مصادر جيدة للغذاء.

و في النهاية يجب لفت الإنتباه إلى أهمية الإلتزام بشرب الماء. فمع العلم بأهمية الماء للجسم بشكل عام إلا أننا كثيراً ما نهمل شرب المياه في الشتاء و التي في الحقيقة تصبح أكثر أهمية في فصل الشتاء خاصة لهؤلاء الذين يعانون الجفاف الشديد بالبشرة مثلها مثل الفواكه الحمضية والمكسرات والخضار ذات الأوراق الخضراء واللاتي يعتبرن جميعهن مصادر جيدة للغذاء و لترطيب البشرة بشكل طبيعي.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق