أطفال ونساء القرية يتظاهرون ضد العنف والجريمة

نظمت جمعية “بسملة” في جسر الزرقاء ،مساء أمس، تظاهرة احتجاج ووقفة رفض لتفشي العنف في القرية، شارك فيها أطفال ونساء، وفي مقدمتهن الناشطة الاجتماعية الرياضية لاعبة المنتخب النسوي الفلسطيني، حمامه جربان.

وانطلقت المسيرة من ملعب كرة القدم برفقة جميع المتدربين، متجهين نحو بيت المغدور الطالب محمد نعيم جربان، وهناك
تم الالتقاء بالنساء اللواتي كن ينتظرن المتظاهرين لينضممن اليهم ومن ثم طافوا شوارع القرية رافعين اللافتات التي تندد برفض العنفوتفشي السلاح الذي راح ضحيته، الطالب محمد نعيم جربان، لتنتهي بوقفة غضب في مركز القرية. وأكد المتظاهرون على ضرورة الوحدة لدحر العنف المستشري بالقرية.

وقالت الرياضية حمامة جربان: “أكبر الاخطاء أن تعطى شرعية للعنف، وذلك بواسطة الصمت والسكوت اتجاه هذه الاحداث
وان سياسة الصمت تنتهك حقوق الافراد والمجتمعات، وتنديدا طالبت المحتجات الجهات المسؤولة بالتدخل الفوري وعدم تجاهل
الجرائم التي تمارس ضد الشباب في القرية”.

وأضافت عضوة جمعية بسملة، السيدة نجية أبو شهاب، أنها تأمل أن يشهد المستقبل القريب خطوات عملية اخرى لمكافحة  العنف. وأشارت إلى أن دور المرأة في هذه القضية هام وذلك كي تاخذ مكانتها الطبيعية في علاج قضايا المجتمع.

وناشدت والدة المغدور الطالب محمد نعيم، السيدة سعدية جربان، جميع الأمهات والحزن يعتصر قلبها وملامحها أن يهتممن بأولادهن وأن يكن على دراية بما يدور من يرافقون من أصحاب سوء ومغريات الحياة من سلاح وطرق الهلاك، وأدانت بدورها المواطنين المتواطئين اتجاه قضية العنف والجهات المسؤولة التي لطالما كان عليها المسؤولية في ايجاد أطر تربوية تعليمية ترفيهية، وأضافت أن عدم تواجد هذه الأطر أدى بابنائنا ان يتخذوا الشوارع وأصحاب الشوارع ملاذ بساعات الفراغ كما وتدين تقاعس الشرطة في مكافحة العنف والجريمة.

والجدير بالذكر أن جمعية “بسملة” ستقوم بالايام القريبة في تنظيم محاضرة حول العنف والسلاح واسقاطاتها على طبيعة الحياة وذلك في حارة المغدور محمد نعيم.

12735966_479388368911398_363974625_n-525x29512746226_479388488911386_417280040_n (1)

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق