يوم قمة في اللغة العربية بالإعدادية الشاملة

“إنَّ الذي ملأ اللغات محاسناً…  جعلَ الجمالَ وسرّهُ في الضّادِ ” أمير الشعراء أحمد شوقي

بمثل هذه الاقوال والأمثال والشعر والصور الخالدة لمشاهير وابرز شخصيات الأدب بالتاريخ  والتي كتبت بأناملها أجمل العبارات، زُينّت  جدران المدرسة بنهاية الاسبوع المنصرم في يوم اللغة العربية، التي قامت على اشرافه وتنظيمه مركزة اللغة العربية المربية ألاء نعيرات وطاقمها: الاستاذ خالد عماش، احمد اغبارية، والمعلمة منى كبها، والذين بدورهم بذلوا جهوداً عظيمة  لإنجاح هذا اليوم ولتوصيل معلومة قيمة للطالب الذي أصبح في هذا الزمن بعيداً عن القراءة والكتاب، وبات بالمعلم والأب وشبكات التواصل الاجتماعي أن تحث هذا الجيل على القراءة ففيها غذاء وتنشيط لخلايا المخ واكتساب الثروة اللغوية والثقافة العامة، فلغتنا العربية هويتنا ديننا  وحضارتنا التي لن يسمح الزمن ولا المكان بخدشها او التخلي عنها  أبداً فهي محفورة بالقلب والعقل.

وأبدع طاقم اللغة العربية في هذا اليوم في ابراز ابرز الشخصيات بطريقة ملفتة للانتباه، جذبت جميع المتواجدين من طلاب ومعلمين ومفتشين ولجنة أولياء الامور بالمدرسة بالاستمتاع بسحر كنوزها وفنونها، من أدب وشعر وأمثال، وحكاية شعبية  والرواية. ونشير بالذكر أن الافتتاحية لهذا اليوم شملت  لفيف من شخصيات الطرب الأصيل، الذين استقوا كلماتهم من اروع شعراء العالم العربي امثال السيدة الراحلة أم كلثوم للشاعر ابو فراس الحمداني(أراك عصي الدمع)، وقيصر الأغنية العربية كاظم الساهر الذي تبنى اسلوب الغناء فقط باللغة الفصحى، من كلمات شاعر المرأة( الشاعر نزار القباني ) وقصيدة الشاعر محمود درويش (سجل أنا عربي) والشاعر إبراهيم طوقان (موطني…) حيث قام بتقديم هذه الفقرات نخبة من طلاب الصفوف السابعة والثامنة.

واستضافت المدرسة بهذا اليوم المميز بعنوانه ومحتواه” يوم اللغة العربية”  المحاضر السيد هادي أبو عطا، مدير مؤهل في التعليم المهني ومحلّل السمات الشخصية عن طريق الكتابة والرسم، صاحب كتاب ( أسس تحليل الخط مرآة الشخصية) وألقى محاضرة شيقة لصفوف الثوامن وفتح لهم مجال آخر من علوم اللغة العربية، مشدداً على أهمية القراءة واستعمالات تحليل الخط عن طريق عرض عارضة محوسبة جذبت  الطلاب وحفزتهم  على طرح  أسئلة كثيرة أجاب عليها بكل دقة وسلاسة.  وقدمت له إدارة المدرسة شهادة تقدير بنهاية محاضرته وزيارته للمدرسة ملبياّ الدعوة بكل حماس، وهو بدوره أهدى كتابه لمكتبة المدرسة.

وغي كلمة مدير المدرسة السيد بهاء الدين جربان قال:” صعب على أي أنسان بكل قدراته وشهاداته أن يعيد زمن ومعجزات مشاهير الكتابة والشعر والرواية العربية العريقة. الشعراء الذين انطلقت السنتهم تنطق بجمال اللغة والمصطلحات المزخرفة بأقدم المتاحف وانتشرت على الأوراق، ليخبروا العالم أجمع عن اللغة العربية لغة الضاد، التي حباها الله بأن اصطفاها لغة القرآن ولغة نبينا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم “.

وفي نهاية كلمته عبر المدير عن تقديره وشكره لطاقم اللغة العربية بالمدرسة وشكر المركزة الاء نعيرات وطاقمها وطلابها على الترتيب والنظام والكم الهائل من المعلومات التي نقلت بوسائل ملفتة لانتباه الطالب كالمسرح والحكاية والموسيقى. وحث الطلاب على المطالعة والقراءة بشكل دائم، وليكن صديقه كتابه،  لما فيه أهمية وغذاء الروح والعقل. وبرغم اختلاف الازمنة تبقى العربية الساحرة ملكة العرش لغة القداسة والجمال والابداع.

3ba0d72d-c293-413f-8b1e-ea7977b93731 4d5d7460-324b-427f-b565-e3f9c5548f41 7f6e3313-a637-489c-aca2-01655b5bb950 9b34a12c-c867-4362-8ad1-4054b38bf366 9ca74adb-2bc8-4a2d-8969-8d91082ec988 9e54b956-4af5-4695-ad26-23bb435ecc43 26e5cbb2-33d1-45d6-a954-ce74f4b40027 054b2f57-96d9-45a9-a26d-5a083b2c963a 56dea763-7b3e-45e2-b7b7-6e6dcf5f9f96 057c859f-cc57-418a-b754-6f9375ba823a 74ae3ebe-bd3b-48e9-9f85-aca47343835c 566c0699-e600-432f-a77c-f1c735bda470 376183a7-4cd8-4561-824f-018a14584ffb 15203405-3da8-43be-bccb-30d2e91e515a a00e6def-f9bb-4c53-be53-8f1bfbec8c58 a94a5e10-3131-4c49-b655-b688714548ff a3136bee-1a24-49d0-9fe4-a811a8388c5a c42e0ff3-3a57-4cd3-9898-53ceacb93fc1 c67746b9-5223-4838-94ad-5797ebd6795b daae68bd-9c70-441c-a4d5-1cc249c1420d e27fac3e-f4d6-4bae-a7ab-21eb9373384b e7687ac0-964d-40cc-9b41-bcb92a68e719 f97648b9-9b92-43cf-8760-3a2d65e11136 fb0bb0ef-c953-45c0-8ec7-1cf83f39a8650c3f77db-d8e3-4830-9032-ed0c340a71e4 2a7f8609-0713-490f-b302-83676e73c49f 2ba98bfb-21d3-47c3-96d8-59bf5c497a5e

 

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق